تحت اشراف الاستاذ مشاري القحطاني

الدرس السادس : أنواع الصخور الرسوبية


١- الصخور الرسوبية الفتاتية :
هي أكثر أنواع الصخور الرسوبية شيوعياً وتتشكل من تراكم الرسوبيات المفككة على سطح الأرض وتقسم إلى:
أ- الصخور الرسوبية الخشنة الحبيبات :
هي الصخور المكونة من فتات الصخر والمعادن التي بحجم الحصباء ، وبسبب كتلتها الكبيرة نسبياً تنقل الحصباء بالتيارات المائية العالية الطاقة وفي أثناء عملية النقل تحتك الحبيبات ببعضها البعض فتصبح مستديرة ليتشكل صخر الكونجلوميرات أما في حالة تشكل صخر من حبيبات مدببة للحواف في حجم الحصباء فإنه بسبب تشكل الصخر قبل وقت كافي لتصبح مستديرة ومثال هذا النوع من الصخور هو صخر البريشيا .

ب- الصخور الرسوبية متوسطة الحبيبات :
هي الصخور المكونة من قطع صخرية أو معادن بحجم حبيبات الرمل ، وتحتوي الصخور الرملية في الغالب مجموعة من المعالم مثل علامات النيم والتطبق المتقاطع التي تشير إلى اتجاه تدفق التيار ويستفاد منها في تحديد اتجاه الجداول المائية القديمة وقنوات الأنهار .
من خصائص الصخور الرملية المهمة أن مساميتها عالية والمسامية هي النسبة المئوية للفراغات الموجودة بين الحبيبات المكونة للصخر ، وهذه الخاصية تجعل الصخور الرملية مهمة بوصفها خزانات تحت سطحية للنفط والغاز والمياه الجوفية .
ج- الصخور الرسوبية ناعمة الحبيبات :
هي الصخور المكونة من حبيبات صغيرة بحجم حبيبات الطفل والصلصال مثل حجر الطين ، وعلى النقيض من الحجر الرملي تعمل  الصخور الرسوبية ناعمة الحبيبات ذات النفاذية بوصفها حواجز تعيق حركة المياه الجوفية والبترول .\

- الصخور الرسوبية الكيمائية والكيمائية الحيوية :
يتطلب تشكل الصخور الرسوبية الكيمائية والكيمائية الحيوية اشتراك عمليتي التبخر وترسب المعادن ففي أثناء عملية التجوية تذوب المعادن وتحمل إلى البحيرات والمحيطات وعندما تتبخر المياه تترك المعادن الذائبة في المياه الباقية وفي الأقاليم الجافة يمكن لمعدلات التبخر العالية أن تزيد تركيز المعادن الذائبة في المسطحات المائية .

٢- الصخور الرسوبية الكيمائية :
عندما يصل تركيز المعادن الذائبة في مسطح مائي حد التشبع تترسب بلورات المعادن من المحلول وتهبط في القاع للتشكل الصخور الرسوبية الكيمائية وتسمى المتبخرات ، ومع مرور الزمن يمكن أن تتراكم طبقات سميكة من معادن المتبخرات على أرضية الأحواض .
٣- الصخور الرسوبية الكيمائية الحيوية :

تتكون من بقايا مخلوقات حية كانت تعيش في الماضي ، واكثر هذه الصخور شيوعاً هي حجر الجيري المكون من معدن الكالسيت ، وعندما تموت المخلوقات الحية تهبط أصدافها في قاع الماء فتتشكل طبقات سميكة من رواسب الكربونات وفي أثناء عملية الدفن تترسب كربونات الكالسيوم من المياه وتتبلور بين الأصداف وتشكل الحجر الجيري وعندما تستعمل المخلوقات الحية السيلكا في بناء أصدافها فإنه يتشكل صخر أخر غير الصخر الجيري وهو صخر الصوان علماً بأنه يكثر وجود الحجر الجيري في البيئات البحرية الضحلة .



Share: