تحت اشراف الاستاذ مشاري القحطاني

الدرس الثاني توسع قاع المحيط



رسم خرائط لقاع المحيط :
كان يعتقد سابقاً أن قاع المحيط كان مستوي وأنها أقدم من القشرة القارية لكن مع الاكتشافات والأجهزة الحديثة تبين عكس ذلك وقد استخدم جهاز قياس المغناطيسية لكشف التغيرات الطفيفة في المجالات الأرضية وخاصة قيعان البحار
واستخدم أيضا جهاز السونار لقياس أعماق البحار والمحيطات عبر إرسال موجات صوتية وحساب العمق من انعكاس هذه الأمواج الصوتية وبهذه الأجهزة تم رسم خرائط لقيعان البحار والمحيطات .


تضاريس قاع المحيط :
تم باستخدام هذه الأجهزة رصد سلاسل جبلية في المحيطات وكانت أطول سلسلة جبلية رصدت هي "ظهر المحيط" ويبلغ طولها٨٠٠٠٠ كيلو متر وارتفاعها ٣٠٠٠ كيلو متر فوق سطح المحيط واكتشفوا أن الزلازل والبراكين تحدث على امتداد هذه السلسلة واكتشفوا أيضا أخاديد ضيقة وعميقة مثل أخدود ماريانا في المحيط الهادئ الذي يزيد عمقه عن ١١ كيلو متر .


صخور ورسوبيات المحيطات :
تم جمع رواسب من المحيطات وحللت ودرست وتبين التالي :
١- عمر الرواسب يزداد مع الابتعاد عن ظهر المحيط باتجاه القارات واكتشفوا أن أقدم صخور في القشرة المحيطية لا يزيد عمرها عن ١٨٠ مليون سنة بينما أقدم صخور في القشرة القارية يزيد عن ٣,٥ مليار سنة مما يعني أن القشرة المحيطية احدث من القشرة القارية .
٢- تبين أن سمك الرواسب في القشرة المحيطية يصل إلى بضعت مئات من الأمتار بينما الرواسب في بعض الأماكن في القشرة القارية تصل إلى ٢٠ كيلو متر وهو مخالف للتوقع حيث ان المحيطات تتعرض لعملتي الحت والترسيب بشكل اكبر .


المغناطيسية :
تتكون الأرض من ثلاث أجزاء هي القشرة والوشاح واللب ويتكون اللب من جزأين هما لب داخلي في حالة صلبة ولب خارجي في حالة سائلة ويتكون معظمه من الحديد والنيكل واللب الخارجي هو المسئول عن مغناطيسية الأرض ، والمغناطيسية هذه ناتجة من تيار كهربائي نتيجة حركة الحديد والنيكل السائلان ، وقد ينقلب المجال المغناطيسي المعروف إذا سار هذا السائل بعكس الاتجاه وينتج عن هذا الشيء انقلاب مغناطيسي وقد حدث بالفعل في السابق عدة مرات .




السلم الزمني للقطبية المغناطيسية :
المغناطيسية القديمة هي دراسة لتاريخ المجال المغناطيسي الأرضي فعندما يتكون صخور يحتوي على حديد فإن هذا الحديد يأخذ نفس المجال المغناطيسي الأرضي ويكون مثل البوصلة ، إن كان في الاتجاه العادي أو المقلوب وقد وضع العلماء سلم زمني مغناطيسي بعد دراسة اللابة القارية .

في المحيط وجد العلماء أشرطة موازية لظهر المحيط بها اختلافات في المجال المغناطيسي . وتم رسم خرائط تسمى "تساوي العمر" وتبين هذه الأشرطة والانقلابات .


توسع قاع المحيط :

بناء على خرائط تضاريس قاع المحيط ورسوبياته ومغناطيسيته تم وضع فرضية جديدة بخصوص توسع قاع المحيط و تنص على "القشرة المحيطية الجديدة تتشكل عند ظهور المحيطات وتستهلك عند الأخاديد حيث تندفع الصهارة من أسفل إلى أعلى لأنها اسخن واقل كثافة من الصخور المحيط وإذا ظهرت على سطح المحيط يتشكل قشرة جديدة"  .



Share: