تحت اشراف الاستاذ مشاري القحطاني

الدرس الخامس : تشكل الصخور الرسوبية


تتشكل الصخور الرسوبية عبر عدة مراحل :

١- التجوية :
وهي عملية تفتيت وانفصال لحبيبات الصخور والمعادن ، وتكون التجوية إما فيزيائية عبر فصل الحبيبات عن بعضها البعض دون تغير كيميائي
يطرأ عليها وأما التجوية الكيمائية هي فصل الحبيبات عن بعضها البعض ومصاحبة تغير كيميائي بهذه الحبيبات .

٢- التعرية :
هي عملية نقل حبيبات الصخور والمعادن من مكان إلى أخر .
عوامل التعرية :
أ- الرياح : تنقل الحبيبات الصغيرة .
ب- المياه الجارية : كلما كانت المياه سريعة كلما نقلت حبيبات اكبر والعكس صحيح .
ج- الجاذبية : تنقل جميع الأحجام الكبيرة والوسط والصغيرة .
د- الجليديات :  تنقل جميع الأحجام الكبيرة والوسط والصغيرة .

٣- الترسيب :
هي أماكن تجمع حبيبات الصخور والمعادن إما في سطح الأرض أو حوض مائي ، وتترسب الحبيبات الكبيرة في الأسفل والحبيبات الصغيرة تترسب أعلاها .
٤- التصخر :
هي عمليات فيزيائية وكيمائية تؤدي إلى تماسك الحبيبات ليتشكل الصخر الرسوبي ، ويتم عبر مرحلتين :
أ- التراص :
هي تجتمع الحبيبات فوق بعضها البعض لنتج تراص وتضاغط .

ب- السمتنة :
هي عملية تماسك الحبيبات بعد التراص تحت تأثير الضغط والحرارة وأحيانا عمليات كيميائية .

معالم الصخور الرسوبية :
هي الإشكال والخصائص التي تظهر بها الصخور الرسوبية :

ا- التطبق :
هي ترتيب الصخور على شكل طبقات نتيجة عوامل الرياح أو التيارات الجارية وينقسم إلى :

أ- تطبق متدرج :
تكون الطبقات متدرجة على شكل أفقي حيث الحبيبات الأكبر تكون أسفل والأصغر في الأعلى .

ب- التطبق المتقاطع :
هي تشكل طبقات بشكل مائل وفوقها طبقات تتشكل بشكل مستوي .

٢- علامات النيم :
هي تشكل الطبقات على شكل أمواج تحت تأثير الرياح أو التيارات المائية في الشواطئ والأنهار .

- الفرز والاستدارة :
عندما تنكسر الصخور فإن الحبيبات بجميع الأحجام تكون  حوافها حادة لكل الحواف تقل وتستدير مع التنقل وكلما زادت مسافة التنقل زادت الاستدارة ونوع الصخر يؤثر على الاستدارة فبعض الصخور تكون ذات قساوة عالية نقل من الاستدارة وبعضها العكس .

- أدلة من الماضي :

- تستخدم الأحافير لمعرفة الزمن الذي كانت تعيش فيه وتكون به الطبقات الرسوبية الأحافير عبارة عن كائنات حية أو بقاياها التي حفظت في الطبقات .
Share: