تحت اشراف الاستاذ مشاري القحطاني

الدرس السابع : قياس الزلازل وتحديد أماكنها


قوة الزلزال وشدته :
مقاييس الزلازل :
١- مقياس رختر :
هو مقياس عددي  يقيس طاقة اكبر الأمواج الزلزالية المنبعثة من الزلزال ، وتقاس قوة الزلزال بإيجاد سعة الموجة الزلزالية وهي ارتفاع الموجة الزلزالية الأكبر .
٢- مقياس العزم الزلزالي :
هو مقياس رقمي يشير الى الطاقة المتحررة من الزلزال ، ويأخذ في الاعتبار :
أ-حجم الجزء الممزق من الصدع .
ب-مقدار الحركة على طول الصدع .
ج-قساوة الصخر .
٣-مقياس ميركالي المعدل :
وصف حجم الزلزال وتعتمد على مقدار الضرر الذي تحدثه ومدى إحساس الناس بها ولا يعبر عن قوة الزلزال ، وتقسم شدة الزلزال الى ١٢ درجة .

شدة الزلزال :
تعتمد شدة الزلزال بصورة رئيسية على سعة الأمواج السطحية ويضعف حجم الأمواج السطحية كلما زاد البعد من بؤرة الزلزال  وتقل شدة الزلزال كلما زاد البعد عن المركز السطحي للزلزال ، وينتج عن الزلزال العميقة اهتزازات اصغر من  تلك التي تنتجها الزلازل الضحلة عادة .
- تحديد موقع الزلزال :
لكن يمكن تحديدهما باستعمال المخطط الزلزالي ( السيزموجرام ) ومنحنيات المسافة – زمن الوصول .
بعد الزلزال :
يسجل السيزموجرام الزمن المستغرق بين وصول أول أمواج P وأول أمواج S وبقياس الفرق بين زمني وصول الموجتين في المخطط الزلزالي ( السيزموجرام ) ثم تحديد الفرق الزمني نفسه على منحنى المسافة – زمن الوصول ومن ثم استخراج بعد الزلازل .

زمن حدوث الزلزال :
يوفر الفرق الزمني بين وصول الأمواج الزلزالية في السيزموجرام معلومات حول بعد المركز السطحي وبعمل حسابات رياضية يتم حساب زمن حدوث الزلزال .
 الأحزمة الزلزالية :

 الزلازل تحدث في أحزمة ضيقة وتنطبق معظم الزلازل مع حدود الصفائح الأرضية هناك 80% من زلازل الأرض ضمن حزام المحيط الهادي و15% ضمن حزام البحر الأبيض المتوسط وهذان الحزامان هما أنطقة طرح حيث تلتقي صفيحتان معا وتغوص أحداهما تحت الأخرى أما ما تبقى من الزلازل فيحدث معظمه في أحزمة ضيقة تقع على طول قمم ظهور المحيطات حيث تبتعد الصفائح الأرضية بعضها عن بعض .

Share: