تحت اشراف الاستاذ مشاري القحطاني

الدرس الثامن : حركة المياه الجوفية وتخزينها


الغلاف المائي :
تشكل المياه في الأرض نسبة 75% وتشكل نسبة مياه المحيطات 97% من الغلاف المائي وتشكل مياه اليابسة 3% تقريباً من الغلاف مائي ومعظمها مياه عذبة والمياه العذبة 80%-70% مختزنة على هيئة غطاء جليدي وجليديات .


المياه الجوفية والهطول :
تعد المحيطات المصدر الرئيس لجميع المياه على سطح الأرض وتدخل في تشكل دورة المياه بشكل مهم وفي دورة المياه يتم هطول الإمطار ومن ثم تسرب هذه المياه الى جوف الأرض بالرشح وتتحرك المياه الجوفية في باطن الأرض حركة بطيئة وتعود في النهاية الى السطح من خلال الينابيع وتنساب على شكل جداول مائية في المناطق الرطبة ثم تتدفق عائدة الى المحيطات .
تخزين المياه :
تتسرب المياه نحو الأسفل وتجتمع في الفراغات الصغيرة في باطن الأرض تسمى المسامات.
تشكل المسامات نسبة كبيرة من بعض الصخور ويسمى الحجم الكلي للمسامات في الصخر بالمسامية وكلما زادت مسامية الصخر سهل تدفق الماء وفي الرمل تعد المسامية جيدة ولكن في الرسوبيات تعد المسامية رديئة .

نطاق الإشباع :
هي المنطقة تحت سطح الأرض المملوءة مساماتها بالمياه الجوفية ، ومنسوب الماء هو الحد العلوي لنطاق الإشباع ، بينما نطاق التهوية هو الذي يعلو منسوب الماء وتكون الصخور رطبة لكن غير مشبعة بالمياه .

حركة المياه :
تتحرك المياه على شكلين هي :
أ- مياه الجاذبية وهي المياه التي تتحرك من اعلى الى اسفل نتيجة الجاذبية .
ب- مياه الشعرية وهي المياه التي تسحب الى أعلى بفعل الخاصية الشعرية .
منسوب المياه الجوفية :
في الجداول المائية والبرك تكون منسوب المياه قريب من سطح الأرض بينما في التلال والمناطق الجافة يتراوح عمق منسوب المياه بين عشرات الأمتار ومئات الأمتار .

حركة المياه الجوفية :
تنساب المياه الجوفية من أعلى الى أسفل وفي اتجاه ميل منسوب المياه وتتأثر هذه الحركة بالنفاذية وهي قابلية المادة لإمرار الماء من خلالها ففي المواد التي حبيباتها كبيرة ومساميتها متصلة تكون ذات نفاذية عالية هي المسئولة عن تشكل الطبقة الصماء وهي الطبقة غير المنفذة للماء ، وتتأثر حركة المياه الجوفية أيضا بسرعة التدفق حيث تعتمد على انحدار المياه الجوفية ونفاذية المواد التي تتدفق المياه الجوفية من خلالها .

الينابيع :
يؤدي اتصال الخزان المائي الجوفي مع الطبقة الصماء الى تصريف المياه الجوفي عند سطح الأرض في منطقة التماس بينهما .

تدفق الينابيع :
قد يكون الماء المتدفق من الينابيع في صورة نز أو تسرب وقد يشكل جدولاً أو انهار .
درجة حرارة الينابيع :

الينابيع الساخنة في مياه تزيد درجة حرارتها على حرارة جسم الإنسان (٣٧ درجة مئوية) ، والينابيع الفوارة هي عبارة عن نوافير ساخنة .

Share: