تحت اشراف الاستاذ مشاري القحطاني

الدرس الرابع : تصنيف الصخور النارية


الدرس الرابع : تصنيف الصخور النارية

المكونات المعدنية للصخور النارية
تصنف الصخور النارية عموما إلى صخور جوفية وتتكون عندما تبرد الماجما وتتبلور تحت سطح الأرض ، والى صخور سطحية وتتكون عندما تبرد وتتبلور الابة على سطح الأرض .
تصنف الصخور النارية حسب مكوناتها المعدنية فالصخور البازلتية ومنها الجابرو لونها غامق ومحتواها من السليكا قليل . اما الصخور الجرانيتية ومنها الجرانيت فهى فاتحة اللون ومحتواها من السيليكا كثير ، ويوجد صخور متوسطة وهي متوسطة المكونات بين الجرانيتية و البازلتية  مثل صخر الديوريت  ، ويوجد نورع رابع ايضا وهي الصخور الفوق القاعدية وهي غنية بمعادن الحديد ولونها دائما داكن .



النسيج :
يشير النسيج الى حجم البلورات التى يتكون منها الصخور والى شكلها وتوزيعها فعلى سبيل المثال يمكن وصف نسيج الريوللايت بأنه ناعم البلورات . اما الجرانيت فيوصف بأنه خشن البلورات .

حجم البلورة ومعدلات التبريد :
عندما تتدفق اللابة على سطح الأرض تبرد بسرعة ولا تتهيأ الفرصة لتشكل بلورات كبيرة ، فتنتج صخورا نارية سطحية كالريولايت بلوراتها صغيرة لايمكن رؤيتها بالعين المجردة , واحياناً يحدث العكس ، حيث تبرد الصخور ببطء وتتشكل البلورات في باطن الارض ويكون لها فرصة لنمو البلورات وتكون واضحة بالعين المجردة ومثال على ذلك صخر الجرانيت .

وتقسم الصخور النارية حسب النسيج الى :
1- الصخور البورفيرية ( السماقية ) :
يتميز النسيج البورفيريا بوجود بلورات كبيرة واضحة المعالم ، محاطة ببلورات صغيرة من المعدن نفسه أو من معادن مختلفة . ولانها تشكلت في باطن الارض ولم تبرد الصخور بسرعة فإن البلورات تكون كبيرة وواضحة .

2- الصخور الفقاعية :
تحتوى الماجما على غازات ذائبة تأخذ فى التصاعد عندما ينحسر الضغط عنها فتصبح عندئذ لابة فإذا كانت اللابة شديدة القوام ، فإنها تمنع تصاعد الفقاعات الغازية بسهولة . فتترك الغازات ثقوبا فى الصخر تسمى فقاعات ويبدو الصخر إسفنجيا ويسمى هذا المظهر الإسفنجى نسيجا فقاعيا .

الشرائح الرقيقة :
لتعرف الصخر يختبر الجيولوجيون بلورات المعادن فى العينات الصخرية فى صورة شرائح رقيقة تحت أنواع خاصة من المجاهر . والشريحة الرقيقة قطعة من الصخر سمكها 0.03 mm تقريبا مثبتة على قطعة زجاجية بحيث تسمح بنفاذ الضوء خلالها .

الصخور النارية موارد طبيعية :
تتكون أحيانا في أثناء تبريد الصخور النارية وتبلورها معادن مفيدة أو غير مفيدة يمكن استعمالها فى مجالات عدة منها البناء وإنتاج الطاقة وصنع المجوهرات وتتواجد على الاشكال التالية .

العروق :
تحتوى الموائع المتبقية من تبلور الصهارة على تراكيز عالية من السيليكا والماء ، كما تحتوى على شوائب من عناصر لم تصنف ضمن الصخور النارية ؛ فالذهب والفضة والرصاص والنحاس من الفلزات التى لم تتضمنها المعادن الشائعة . وتتحرر هذه العناصر من السيليكا المذابة في نهاية عملية تبلور الصهارة على هيئة موائع ساخنة غنية بالعناصر تملأ الشقوق والفراغات في الصخور المجاورة . وتتصلب هذه الموائع مكونة عروق غنية بمعادن وفلزات ذات قيمة اقتصادية ، ويتكون الذهب في عروق الكوارتز . 

البيجماتيت :
تسمى الصخور التى تحتوى على بلورات خشنة جدا بيجماتيت ويمكن ان تحتوى هذه الخصور على خامات من العناصر النادرة ومنها الليثيوم 

الكيمبرليت :
الألماس معدن قيم نادر الوجود يوجد فى الصخور فوق القاعدية كيمبرليت نسبة الى مدينة كيمبرلىفى جنوب افريقيا وتعد هذه الصخور غير العادية أحد انواع البيرودوتيت ، وتتكون في أعماق بين 150 كم و 300 كم .

وقد وضع العلماء فرضية لتكون فقالوا بأن صهارة الكمبرليت اندفعت الى أعلى باتجاه سطح الأرض وتصلبت مشكلة أعمدة طولها عدة كيلو مترات وقطرها  يتراوح بين 100 متر الى 300 متر  .

الصخور النارية فى البناء :
للصخور النارية عدة خصائص تجعلها مناسبة للبناء ؛ فنسيج بلوراتها المتداخل يجعلها قوية بالإضافة الى احتوائها على العديد من المعادن المقاومة للتجوية ، ومثال عليها صخر الجرانيت الذي يستخدم على شكل بلاط أرضيات ورفوف مطابخ .
Share: